تابع رولكس على وي تشات، من خلال مسح رمز الاستجابة السريعة (QR) هذا ضوئيًا.
Rolex Movement Calibre 3255
حركة رولكس عيار ۳۲٥٥ من الجيل الجديد

معايير فعالية جديدة

عيار ۳۲٥٥

تطلق رولكس العيار ۳۲٥٥، وهو عبارة عن حركة ميكانيكية من الجيل الجديد مزوَّدة بـ ١٤ براءة اختراع، من شأنها رفع معايير الأداء الرئيسة لحركة الساعة لمستويات غير مسبوقة، في ما يخصّ الدقة واحتياطي الطاقة والمتانة والمقاومة للصدمات والمغنطة، بالإضافة إلى سهولة وتناسب الضبط.
إن معايير العيار ۳۲٥٥ للدقة، في ساعةٍ مخصصة للارتداء اليومي، تفوق بمرتين المعايير المطلوبة للساعات المعتمدة ككرونومتر. ويتضمن هذا العيار ميزانَ كرونرجي الجديد الذي سجلت رولكس براءة اختراعه، والذي يجمع بين فعالية الطاقة العالية والجدارة الكبيرة. كما أنه لا يتأثر بالتداخلات المغناطيسية، إذ أنه مصنوع من النيكل والفوسفور. يحتوي المذبذب، الذي يمثل قلب الساعة الحقيقي، على نابض شعري باراكروم، أدق بعشر مرات من نابض شعري تقليدي، في حال تلقي الصدمات. وبفضل الهندسة الجديدة للأسطوانة وفعالية ميزان الساعة الرفيع، يصل احتياطي طاقة العيار ۳۲٥٥، إلى ثلاثة أيام. يعني ذلك أن الساعة ستبقى بسهولة تشتغل من يوم الجمعة مساءً حتى يوم الاثنين بعد الظهر، حتى لو لم يتم ارتداؤها أو تعبئتها.

الدقة أدق بمرتين من الكرونومتر المعتمد

احتياطي الطاقة ۷۰ ساعة (+ ٥۰٪)

ميزان كرونرجي فعّالية + ۱٥٪

۱٤ براءة اختراع

مكوّنات جديدة > ٪۹۰

دقةٌ فائقة

عيار ۳۲٥٥

أطلقت رولكس، بتطويرها العيار ۳۲٥٥، مستوى جديداً في دقة الكرونومتر بمعاييرَ تفوق معاييرَ المعهد السويسري الرسمي لاختبار الكرونومتر (كوسك). إذ طورت رولكس منهجية جديدة ومعدات ذات تكنولوجيا عالية لاختبار دقة الكرونومترات المتوفقة بمعايير أكثر صرامة بمرتين من معايير التوثيق الرسمي، وبظروفٍ شبيهة بما تخضع له الساعة على أرض الواقع. تكمل اختبارات الكرونومتر الحصرية هذه توثيق المعهد السويسري الرسمي لاختبار الكرونومتر (كوسك)، التي تخضع لها جميع حركات رولكس، كما أنها لا تُطبَق فقط على الحركات وإنما على الساعات بأكملها بعد تركيب الحركات في العلب. صممت رولكس بروتوكول اختبار خاص، تبعاً لدراسات إحصائية واسعة النطاق لتحديد ظروف الارتداء اليومي. وبالتالي برهنت كرونومترات رولكس، المزودة بحركات مختبرة وفقاً للمنهجية الجديدة، أداءً رفيعَ المستوى ودقةً عالية حول المعصم.

ميزان كرونرجي الجديد

احتياطي الطاقة

يشكل ميزان كرونرجي بعيار ۳۲٥٥، الذي طورته رولكس وسجلت براءة اختراعه، نموذجاً أمثل عن رافعة الميزان السويسرية. تم رفع فعالية الطاقة مع المحافظة على دقتها وموثوقيتها.
ولمزيد من الفعالية، درس مهندسو رولكس رافعة الميزان السويسرية وعزلوا العوامل المتغيرة الأساسية التي يجب تعديلها. وكان الحل بعكس نسب الطول بين أسنان عجلة الميزان وحجر المنصة النقالة. وإذ أن أحجار المنصة النقالة الآن تعادل النصف، مقارنة بما قبل، وتضاعفت مساحات الاتصال بين أسنان عجلة الميزان. علاوة على ذلك، لم تعد عناصر الميزان مصفوفة بل خارجة عن النطاق قليلاً، بغية رفع تأثير الرافعة.
تم تصنيع شوكة المنصة النقالة وعجلة الميزان من النيكل والفوسفور لمقاومة التدخلات المغنطسية. صممت عجلة الميزان بتصميم مخرّم ناعم لتخفيف الوزن وعزم العطالة.
كما زادت هذه التعديلات الهندسية من فعالية الميزتن، بنسبة ۱٥ بالمئة، مسهمة في تعزيز نصف احتياطي الطاقة
لعيار ۳۲٥٥.

يلعب الميزان دوراً هاماً في كيفية عمل الحركة. تولّد نبضاته المتناوبة صوت "تيك توك" المعروف في الساعات التقليدية. يقع بين التروس المتقاطرة والمذبذب، ويمثل "مفتاح الوقت": تتلقى عجلة الميزان طاقةً خاماً من النابض الرئيسي عبر التروس وتنقلها إلى المذبذب، من خلال شوكة المنصة النقالة. تحدد حركة الذهاب والإياب المنتظمة للمذبذب، تقسيم الوقت الذي ينقله الميزان بدوره إلى العقارب عبر التروس المتقاطرة.

فهم الميزان
           ميزان كرونيرجي الجديد لرولكس

مذبذب مزود بالنابض الشعري باراكروم

الدقة

زود مذبذب العيار ۳۲٥٥ بنابض شعري باراكروم أزرق، صنعته رولكس من مزيج معدني حصري من النيوبيوم والزركونيوم وسجلت براءة اختراعه. وهو مقاوم للمجالات المغناطيسية والتغيرات الحرارية ومقاوم للصدمات حتى
۱۰ مرات أكثر من النابض الشعري التقليدي. يتميز نابض ضبط رولكس المثالي، مما يعزز تساوي الزمن للتأرجحات في أي موضع. زودت عجلة الميزان ذات القصور المتفاوت، بأربع حزقات ميكروستيلا ذهبية، تتيح انتظاماً عالي الدقة. عززت هندستها المعاد تصميمها وآليتها عالية الدقة من توازن ثلاثي الأضعاف فيها. تم وصل المذبذب بدعامة ميزان جديدة ذات هندسة حصرية، تمنح مقاومة إضافية للتدخلات المغنطيسية. وهو مزود بماص للصدمات بارافلكس رفيع الأداء ومثبت بإحكام بجسر عبور، يعزز المقاومة للصدمات. يتميز جسر الميزان بنظام تكييف ارتفاع، وحماية مدمجة جديدة لعجلة الميزان.

يشكل المذبذب قلب الحركة الميكانيكية. إنه يشمل نابضاً شعرياً وعجلة ميزان، ويشكل العضو الذي يحدد دقة الساعة من انتظام تأرجحاته. ينبض المذبذب في ساعة رولكس ثماني مرات في الثانية، أو أكثر من ۲٥۰ مليون مرة في السنة. للحفاظ على انتظام المذبذب، يجب أن يكون قادراً على مقاومة العوامل الخارجية التي يمكن أن تعيق أداءه، كالتغيرات الحرارية والصدمات والمجالات المغنطسية والتأثير المتفاوت للثقل في مواضع مختلفة.

فهم المذبذب
           مذبذب بنابض شعري باراكروم

التروس المتقاطرة الفعالة

المتانة

حسنت رولكس فعالية التروس المتقاطرة، كما طورت وركبت داخلياً مواد تزليق حصرية أكثر استقراراً وبمدة صلاحية أطول. تشكل رولكس المصنّع المستقل الوحيد الذي يطور مواده المزلقة ويركبها.

تشكل التروس المتقاطرة سلسلة من العجلات التي تنقل الطاقة من الأسطوانة إلى الميزان. تحوّل التروس نبضات المذبذب، من خلال قياسات العجلات ونسب التروس المختلفة، إلى ثوانٍ، دقائق وساعات، تعرضها العقارب. يشكل التزييت الجيد لهذا التركيب الميكانيكي والمواد المزلقة ذات النوعية الرفيعة، أساساً لضمان عمل الحركة واستمرارية موثوقيتها على مدى سنوات.

فهم التروس المتقاطرة
        التروس المتقاطرة الفعالة

أسطوانة ذات قدرة عالية

احتياطي الطاقة

إن حيز حركة الساعة محدودٌ للغاية، لذا قررت رولكس توسيع الحيز داخل الأسطوانة، بتخفيف سماكة جدرانها بمقدار النصف، بغية تعزيز قدرة النابض الشعري، عيار ۳۲٥٥، دون زيادة حجم الأسطوانة التي تحتويه. مثل هذا الحل تحدياً كبيراً على صعيد الآلية وعملية الإنتاج، دافعاً حدود المنهجيات الحالية للصناعة. وأتاح تكبير الحيز، الناتج عن ذلك، تجهيز النابض الشعري بقدرة عالية، رافعاً من احتياطي طاقة الحركة، حتى أكثر من ۱۰ ساعات.

توفر الأسطوانة طاقةً للحركة. يوجد داخلها، نابض شعري حيث تخزّن البكرات القوية الطاقة المولدة، عندما تُعبأ الحركة، سواء يدوياً أو من خلال نظام التعبئة الذاتية. وبينما ينفك النابض الشعري، يصدر دفقاً مستمراً من الطاقة، التي تسيطر عليها حركة الميزان المتناوبة. تنتقل الطاقة من النابض الشعري إلى الميزان والمذبذب من خلال التروس المتقاطرة. بالتالي، يعتمد احتياطي الطاقة للحركة بين التعبئات على كم الطاقة التي يمكن أن يخزنها النابض الشعري، أي كمية الطاقة التي تبذلها التروس المتقاطرة والعجلة ثنائياً مع المذبذب. ولرفع احتياطي الطاقة، من الضروري إما تحسين فعالية الميزان أو توسيع النابض الشعري، أو كلا الأمرين، كما فعلت رولكس في العيار ۳۲٥٥.

فهم الأسطوانة

تعبئة ذاتية أسرع

احتياطي الطاقة

زود عيار ۳۲٥٥ بوحدة تعبئة ذاتية من خلال الدوّار الدائم بربتشوال من الجيل الجديد، من أجل تعبئة أسرع للنابض الشعري ذي القدرة العالية. تم تحسين هذا النظام، الذي يتميز بعجلات حمراء، لتعزيز فعاليته مهما كانت نشاطات حامل الساعة. تم قطع كتلة التذبذب أحادية الكتلة، لتحمّل الصدمات. وهي مركبة على محمل كريات، تقع في مركزه، ومثبتة ببرغي واحد، مما يسهل التركيب.

يجب تجديد الطاقة التي يخزنها النابض الشعري بانتظام، وإلا تتوقف الحركة عندما يُستنفذ احتياطي الطاقة. تقليدياً كان يتم تعبئة النابض الشعري يدوياً، من خلال تاج التعبئة. في عام ۱۹۳۱، لعبت رولكس دوراً رائداً في تطويرها نظاماً ذاتي التعبئة لساعة اليد، وسجلت براءة اختراعه كالدوار بربتشوال. تعبئ هذه الآليةُ، بكتلة التذبذب هلالية الشكل، النابضَ الشعري باستمرار، وذلك بمجرد حركات المعصم. بهذه الطريقة، تزوَّد الحركة بمصدر طاقة ثابت و"دائم"، ما دامت الساعة حول معصم حاملها.

فهم التعبئة الذاتية
Rolex self-winding module

عيار ۳۲٥٥

النشرة الإلكترونية

           عيار ۳۲٥٥

داي ديت ٤٠

ساعة الرؤوساء

تطلق رولكس جيلاً جديداً من نموذجها الأكثر تميزاً، أويستر بربتشوال داي ديت، الذي يتسم بتصميم محدث من علبة حجمها ٤۰ مم وحركة ميكانيكية جديدة، عيار ۳۲۳٥، محددةً بذلك معايير جديدة للأداء الكرونومتري.

           داي ديت ٤٠

تابع الاستكشاف

هل تود معرفة المزيد عن رولكس؟