رولكس وبطولة
أمريكا المفتوحة للغولفلعام ٢٠١٩

بطولة أمريكا المفتوحة هي ثالث بطولة غولف كبرى في صنف الرجال من بين البطولات الأربعة التي تُقام كلّ عام، وقد اِستضافها لأول مرة نادي نيوبورت للغولف عام ۱٨٩٥. تستضيف كل عام ملاعب الغولف الأكثر شهرة في الولايات المتحدة الأمريكية هذه الفعاليات المرموقة. ولا تُمثّل هذا العام ملاعب بيتش بيبل الشهيرة التي تمتَد على طول ساحل كاليفورنيا المذهل المطل على المحيط الهادئ استثناءً في ذلك. من بين الأبطال الذين هم على اِستعداد لرفع التحدي خلال هذه الفعاليات المرموقة، نجد سفراء رولكس جاك نيكلاوس وغاري بلايير وطوم واتسن وتايغر وودز وبروكس كوبكا. تتسم الدقة بأهمية أساسية في هذه البطولة، وهذا ما يجعل رولكس بصفتها ضابط الوقت الرسمي للفعاليات منذ عام ۱٩٨٠ شريكًا مثاليًا للمسابقة.

Rolex and the U.S. Open

رولكس والغولف

اللاعبون على
أتمّ الاستعداد
لرفع التحدي

بروكس كوبكا
يسعى بروكس كوبكا إلى كتابة فصل آخر من تاريخ رياضة الغولف على ملعب بيتش بيبل؛ إذ أضحى لاعب الغولف الوحيد في عام ٢٠١٩ الذي يدافع عن لقبين أساسيين في موسمين بفوزه باللقب الثاني في رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأمريكية بعدما أحرز بطولة أمريكا المفتوحة للمرة الثانية على التوالي عام ٢٠١٨.

يهدف الآن إلى تحقيق الإنجاز الفريد الذي قام به اللاعب الإسكتلندي ويلي أندرسون وفوزه ببطولة أمريكا المفتوحة ثلاث مرات متتالية (بين عام ١٩٠٣ وعام ١٩٠٥). كانت مسيرة كوبكا نحو التميز في لعبة الغولف مسيرةً مبتكرة؛ إذ بعد مسيرة جامعية متميزة، قام بصقل مهاراته في أوروبا وتمكّن من الفوز بأربعة ألقاب قبل انضمامه إلى نخبة رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأمريكية®.

تايغر وودز
لقد سَحر تايغر وودز عالم الغولف لأكثر من ٢٠ عامًا وغيّر قواعد لعبة الغولف وهو في سنّ الواحد والعشرين بفوزه بلقبه الأساسي الأول في بطولة الأساتذة للغولف لعام ١٩٩٧؛ أين سجّل رقمًا قياسيًا بـ ١٢ ضربة. في أبريل/نيسان ٢٠١٩، عاد إلى منصة التتويجات، حيث فاز وهو في سن ٤٣ بلقبه الأساسي الخامس عشر على ملعب أوغستا الوطني للغولف مرة أخرى بعد صيام دام ١١ عامًا، ما شكّل واحدًا من الإنجازات في تاريخ لعبة الغولف.

وبفضل قدراته الأسطورية والتي تتمثّل في مرونته وتفانيه وبراعته الفنية، فإنّه سيعود إلى ملعب شاطئ بيبل بيتش مرة أخرى بين المرشحين للظفر باللقب وهو الملعب الذي شهد عام ٢٠٠٠ إحرازه للقبه الأول من بين ألقابه الثلاثة في بطولة أمريكا المفتوحة.

جايسن داي
كان لجايسن داي نصيبه من النكسات على ملاعب الغولف، ولكن سرعان ما ينهَض من جديد، مثل تايغر وودز الذي ألهمته إنجازاته الكبيرة عندما كان يتعلم لعبة الغولف في أستراليا. بعد أن قضى عام ٢٠١٧ دون تحقيق أدنى فوز، عاد داي عام ٢٠١٨ ليدخل خمس مرّات في قائمة أفضل ١٠ لاعبين في البطولات الكبرى بما في ذلك تحقيقه للقبين ليصبح في رصيده ١٢ لقبًا منذ أن أصبح محترفًا عام ٢٠٠٦.

تشمل مسيرته الاحترافية هذه فوزه ببطولة رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأمريكية عام ٢٠١٥ حيث تمكّن من تحقيق أدنى نتيجة معروفة في تاريخ البطولات الكبرى بواقع ٢٠ ضربة تحت المعدّل، هذا ما ساعده في أن يصبح المُصنّف الأول عالميًا في وقت لاحق من العام.

فيل ميكلسون
سيكون للفوز بلقب بطولة أمريكا المفتوحة طعمًا رائعًا بالنسبة لفيل ميكلسون. لقد حلّ وصيفًا للبطل في هذه الفعاليات في ما يقل عن ست مرات وهو بحاجة إلى هذا اللقب ليُتوج بدورة الغراند سلام بحصده للبطولات الأربع الكبرى. والأمر المحفّز أنّ ملعب بيبل بيتش يروق له كثيرًا. لقد فاز في فبراير/شباط ٢٠١٩ بلقبه الخامس في بطولة أي تي أند تي بيبل بيتش برو أم (AT&T Pebble Beach Pro-Am)، بتسديده لـ٦٥ ضربة في المباراة النهائية.

كانت مسيرة ميكلسون مثالًا عن التميز المستمر منذ أن دخل عالم الاحتراف عام ١٩٩٢. يتميّز صاحب اليد اليسرى بلعبه القصير المتميّز، في حين لمساته وتوقيت تسديده تسمحان له بالقيام بضربات استثنائية.

جون راهم
كان لجون راهم تأثيرًا كبيرًا منذ أن أصبح لاعب تنس محترف عام ٢٠١٦ بعد مسيرة بارزة في صنف الهواة؛ حيث تصدّر الترتيب العالمي لمدة ٦٠ أسبوعًا. يملك الشاب الإسباني في رصيده ثلاثة ألقاب في منافسات رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأمريكية® وأربعة انتصارات دولية. في يناير/كانون الثاني ٢٠١٨، بلغ أفضل تصنيف عالمي له في مسيرته الاحترافية باحتلاله للمركز الثاني.

طوم واتسن

فاز طوم واتسن قبل ٣٧ عامًا على ملعب بيبل بيتش ببطولة أمريكا المفتوحة في مباراة مثيرة جمعته مع غريمه جاك نيكلاوس، حيث ردّ واتسن على العودة المفاجئة لزميله وسفير رولكس في المباراة النهائية وتمكّن من استرجاع الصدارة بضربة من المحتمل أن تكون من أفضل الضربات في مسيرته الرياضية. وبعد قيامه بتسديدتيْن نحو منطقة الأعشاب الكثيفة خلف المنطقة الخضراء حيث تتواجد الحفرة رقم ١٧، قال لمساعده وهو متيقّن: "هل اقتربت الكرة من الحفرة؟ ممتاز، مباشرة في الحفرة الآن." لقد تمكّن هذا البطل الدائم من الفوز بثمانية ألقاب أساسية من منافسات رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأمريكية® وستة ألقاب من منافسات رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأمريكية للأكابر.

ساعة داي ديت ٤٠

تتوفّر داي ديت حصرًا بالذهب عيار ١٨ قيراطًا أو بالبلاتين وهي أول ساعة معصمية تعرض التاريخ واليوم بأكمله في خانةٍ على المينا. جَعلت دقةُ هذه الساعة وموثوقيتها ووضوحها على نحو استثنائي، بالإضافة إلى تألّقها الفاخر، منها قمّةَ الساعات وتجسيدًا للأناقة. ولا تزال حتى هذا اليوم ساعة داي ديت التي يرافقها سوار بريزيدانت، الذي تمّ تصميمه خصّيصًا لها، ساعة أصحاب النفوذ بامتياز. تُشبه لاعبي غولف النخبة الذين يتنافسون في بطولة أمريكا المفتوحة، فهم رواد في مجالهم.

بطولة أمريكا المفتوحة للغولف